Fish living in a virtual world

Before I read this article on Neuroscience I didn’t think the creation of a cyber world world is beneficent in a scientific matter as I only know such platforms as a communication base for people to get in contact with others or through gaming worlds.
Of course the mind is capable of phenomenal thinking where any idea might just lead to new scientific discoveries like the approach to map brain networks.

I ask myself sometimes if Florian Engert, neuroscientist at Harvard University was inspired by the movie “The Matrix” for the following setup:
a paralysed larval zebra fish (Dario rerio) on a petridish, electrodes on its brain inducing pictures of a virtual world, the fish needs to swim against the current. Naturally the motor neurons give their signals off, expressing neuronal activity by an influx of calcium ions. So these neurons are labeled with fluorescent dyes sensitive to calcium thus making it possible to take such images via a two-photon microscope from around 1000 neurons in 300 sub regions. Then the images of neuronal activity are merged via a computer model on a reference brain.
Anyone who might ask why this particular animal has been chosen, just like NEO it occurred that it possesses characteristics other animals lack for instance the transparent body yet complex neuronal network consisting of around
300 000 neurons, enough to measure different behaviours.

From an outsiders point of view I find it to be a great idea. And I am looking forward to read more on this topic and their advances.

References: 1. Nature 493, 466–468 (24 January 2013) doi:10.1038/493466a

ترجمة إلى العربية

سمكة تعيش في عالم أفتراضي

قرأت مقالة حول انشاء عالم افتراضي لأغراض علمية وتطبيقات تخدم علم الأعصاب. لكني اعرف ان الفضاء الافتراضي انشئ فقط لتواصل الأشخاص مع بعضهم البعض أو عمل شبكات الالعاب الافتراضية. بالطبع العقل مدهش وبإمكان أي فكرة أن تصنع اكتشافات علمية مثل رسم شبكات الأعصاب والدماغ. أحيانا اتسائل ان كان فلوريان ينجارت عالم الأعصاب من جامعة هارفارد قد استوحى أفكاره من الفيلم ماتريكس ( المصفوفة ) و قام ذلك العالم بإعداد التجربة التالية:

وضع سمكة زيبرا دانيو مشلولة على طبق بتري مع أقطاب كهربائية على دماغها تعطيها صورة أنها تحتاج إلى السباحة ضد التيار

بطبيعتها تحدث العصبونات الحركية سيلا من أيونات الكلسيوم التعبير عن نشاطها الحركي. و باستخدام صبغة مشعة حساسة للكالسيوم يصبح بمقدورنا أخذ صورة لهاذا النشاط العصبي بواسطة ميكروسكوب ثنائي الفوتون و بهذه الطريقة تم رصد ١٠٠٠ خلية عصبية في ٣٠٠ منطقة فرعية في الدماغ ثم دمج هذه الصور على الحسوب مع نموذج افتراضي للدماغ. قد يتسائل البعض لماذا تم اختيار هذا النوع من الأسماك تحديدا في هذه التجربة، تماما كما تم اختيار نيو في فيلم ماتريكس. و لكن في الواقع تتمتع هذة السمكة بخصائص تميزها عن غيرها من الكائنات و تجعلها مناسبة لاختبارنا مثل جسدها الشفاف و البنية المطورة لديها التي تحتوي على أكثر من ٣٠٠٠٠٠ خلية عصبية و الكافية القياس النشاطات العصبية المختلفة.
في الناية و من وجهة نظر شخص من خرج الموضوع مثلي فإني أرى أن هذه الفكرة عظيمة و اتطلع قدما لاقرأ المذيد عن هذا الموضوع و تطوره

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s